قدم الممثل إنجليزي الجنسية مايكل إنرايت الذي أقام في الولايات المتحدة نداء عبر وسائل الإعلام في محاولة للعودة للولايات المتحدة أو بريطانيا حيث لم يسمح له بالدخول بعد مشاركته في الحرب السورية.

كان إنرايت انضم للقوات الكردية في سوريا، وهي جزء من قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة، في ٢٠١٥، ولم يسمح له بالعودة للولايات المتحدة أو موطنه الأصلي بريطانيا منذ ذلك الوقت.

عرف إنرايت بأدوار صغيرة في عدة أفلام ذات شعبية مثل «بايرتز أوف زي كاريبيان» (قراصنة الكاريبي).

بحسب حوار مع فوكس نيوز، قال إنرايت أنه احتجز في المكسيك لتجاوزه التأشيرة أثناء محاولته العودة للولايات المتحدة في ٢٠١٥. تم ترحيل إنرايت لبريطانيا، وهناك قام أفراد شرطة أمريكيين باستجوابه.

قال إنرايت أن أحد المسئولين أخبره أنه يستطيع العودة للولايات المتحدة إذا ساعد في القبض على أعضاء من تنظيم الدولة الإسلامية.

يقول إنرايت أنه عاد لسوريا في منتصف ٢٠١٦ وجمع معلومات عن الأعضاء الغربيين بالتنظيم للسلطات الأمريكية إلا أنه لم يسمح له بالعودة.

يقيم إنرايت في بلد بأمريكا الوسطى طلب عدم ذكرها منذ مغادرته سوريا في نوفمبر/تشرين الثاني ٢٠١٧.