أثار توقيع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على قرار يقر بسيادة إسرائيل على منطقة الجولان السورية المحتلة منذ ١٩٦٧ غضب سوريا وحلفائها.

وقع الرئيس الأمريكي القرار أثناء مؤتمر صحفي أمس الإثنين في البيت الأبيض بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

كان ترامب أعلن عبر حسابه على موقع تويتر يوم الثلاثاء الماضي: «بعد ٥٢ عام، حان الوقت لتعترف الولايات المتحدة كلياً بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان، وهي ذات أهمية استراتيجية وأمنية قصوى لدولة إسرائيل ولاستقرار المنطقة».

بحسب قرار مجلس الأمن رقم ٤٩٧ لعام ١٩٨١ الذي صدر في أعقاب ضم إسرائيل منطقة الجولان لأراضيها بقرار رسمي، تعتبر الجولان في نظر القانون الدولي أراضي سورية محتلة.

حذرت روسيا، التي تدعم الرئيس بشار الأسد في الحرب السورية، أن قرار الرئيس الأمريكي قد يتسبب في «موجة جديدة من التوتر في الشرق الأوسط».

كما أعلنت تركيا رفضها للقرار الأمريكي واعتزامها الاعتراض عليه الأمم المتحدة.