أقر مجلس الشيوخ الأمريكي أمس الأربعاء مشروع قانون ينهي الدعم الأمريكي للتحالف العسكري في اليمن الذي تقوده السعودية، ما ينبيء بصدام بين المجلس والرئيس دونالد ترامب الذي يصر على استمرار الدور الأمريكي في اليمن.

سينتقل القانون الآن للتصويت في مجلس النواب قبل أن ينتقل للبيت الأبيض ليصدق عليه الرئيس. من المتوقع أن يستخدم الرئيس حق النقض لوقف تمرير القانون.

يقر القانون، الذي مر بأغلبية ٥٤ صوت مقابل ٤٦ بمنع انخراط الولايات المتحدة في الصراع في اليمن، ما يتضمن الدعم المالي والعسكري للتحالف السعودي، سوى بموافقة الكونجرس.

كان مجلس الشيوخ الأمريكي مرر مشروع قانون مشابه في شهر نوفمبر/تشرين الثاني إلا أنه لم يتم طرحه للتصويت في مجلس النواب الذي كان الجمهوريون يسيطرون عليه في ذلك الوقت. من المتوقع أن يكون للقانون الجديد فرصة أكبر بعد سيطرة الديمقراطيين على المجلس في شهر يناير/كانون الثاني بعد انتصارهم في انتخابات نوفمبر/تشرين الثاني.

تدعم الولايات المتحدة التحالف العسكري بقيادة السعودية والذي يحارب على جانب الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً في مواجهة الحوثيين. أدت حرب اليمن لوفاة عشرات الآلاف من المواطنين كما تسببت في نقص غذاء شديد.