صوت مجلس النواب العراقي لصالح قرار بمنع ألعاب فيديو ذات شعبية واسعة منها لعبتي “بابجي” و”فورتنايت” بدعوى أنها تشكل “تهديد اجتماعي وأخلاقي” للشباب، بحسب وكالة رويترز.

فوض البرلمان، الذي تشكل في 2018 بعد سنوات من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على البلاد، الحكومة لمنع ممارسة وبيع هذه الألعاب.

قال البرلمان في نص القرار أن هذه الألعاب لها «آثار سلبية على صحة وثقافة وأمن المجتمع العراقي، ومن ضمنها التهديد الاجتماعي والأخلاقي على فئات الأطفال والشباب».

بحسب مجلة فوربس، لعبة «بابجي»، التي تسمح للاعبين من أنحاء العالم بمحاربة بعضهم في العالم الافتراضي في فرق متنافسة، هي خامس أعلى لعبة فيديو مبيعاً في التاريخ وتعدى عدد مستخدميها 400 مليون شخص في مختلف أنحاء العالم.

غمر اللاعبون العراقيون صفحة «بابجي الشرق الأوسط» على الفيسبوك يطلبون من القائمين عليها التدخل لوقف محاولات المسئولين العراقيين منع اللعبة في البلاد.

عانى العراق من العنف لسنوات طويلة في حكم صدام حسين ثم الغزو الأمريكي في 2003 وبعده سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على مناطق واسعة من البلاد لمدة ثلاث سنوات حتى إعلان الحكومة العراقية الانتصار عليه في 2017.