شارك عشرات الآلاف من الإسرائيلين في تحرك احتجاجي أمس السبت اعتراضاً على تشريعات محتملة تمنح رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو حصانة وتحد من سلطات المحكمة العليا، بحسب جريدة هاآرتس الإسرائيلية.

شاركت عدة أحزاب معارضة في مظاهرة أمس السبت خارج متحف الفن في تل أبيب متهمين نتنياهو وحزبه بمحاولة تحويل إسرائيل لديكتاتورية الرجل الواحد.

كان أعضاء من حزب الليكود في الكنيست تعهدوا بمحاولة منح نتنياهو، الذي يواجه ثلاثة قضايا فساد، حصانة من المحاكمة أثناء تواجده في السلطة. وسيسعى أيضاً مشرعو الحزب لتمرير تشريع ثاني يمنع المحكمة العليا من إسقاط الحصانة.

تعرقلت محاولات نتنياهو لتشكيل الحكومة بعد فوزه في الانتخابات التشريعية الشهر الماضي مع قرب انتهاء المهلة المحددة لتشكيل الحكومة يوم الأربعاء. في حالة فشل نتنياهو بوسع الرئيس تكليف عضو آخر بالكنسيت بتشكيلها.

كان المدعي العام الإسرائيلي أعلن في شهر فبراير/شباط اعتزامة توجيه اتهامات بالفساد والرشوة لنتنياهو الذي يشغل منصب رئيس وزراء إسرائيل منذ عشر سنوات.