وجد مئات الملايين من مستخدمي هواتف هواوي الصينية أنفسهم على خط النار في الحرب التجارية القائمة بين الصين والولايات المتحدة بعد تعليق شركة جوجل الأمريكية بعض تعاملاتها مع الشركة الصينية.

أضافت الحكومة الأمريكية الأسبوع الماضي شركة هواوي لقائمة الشركات المحظور التعامل معها وأعلنت شركة جوجل التزامها بالقرار الذي يتطلب منع الشركة الصينية، التي تعتمد على برنامج تشغيل أندرويد التابع لشركة جوجل، من شراء البرامج والأجهزة التي اللازمة لتشغيل هواتفها.

عدلت الحكومة الأمريكية القرار الأصلي أمس الثلاثاء للسماح للشركة بشراء المنتجات اللازمة لاستمرار عمل وتحديث البرامج والشبكات القائمة مع استمرار منعها من شراء مكونات لتصنيع منتجات جديدة.

كانت دعوى قضائية أمريكية اتهمت الشركة بالتورط في احتيال مصرفي يهدف لتوفير منتجات وخدمات أمريكية محظورة في إيران إلا أن الشركة أنكرت ذلك.