قتل على الأقل 30 شخص في هجوم للقوات المسلحة على الاعتصام المقام في وسط العاصمة السودانية الخرطوم، بحسب لجنة أطباء السودان  المركزية التابعة للمعارضة.

كانت قوات الأمن السودانية اقتحمت الاعتصام القائم منذ شهرين فجر اليوم وفضته باستخدام الرصاص الحي واشعال النار في خيم المتظاهرين، بحسب تجمع المهنين السودانيين المنظم للحراك الاحتجاجي.

أعلن تجمع المهنيين السودانيين عن وقف المفاوضات التي شارك فيها مع المجلس الانتقالي منذ إزاحة الرئيس السابقعمر البشير عن الحكم الشهر الماضي، ودعى لعصيان مدني شامل بهدف اسقاط المجلس الانتقالي الحاكم.

قرر النائب العام  السوداني فتح تحقيق في أحداث اليوم، بحسب وكالة السودان للأنباء.

قال المجلس العسكري أن القوات استهدفت مناطق محددة تجري فيها أنشطة مخالفة للقانون، وأن المستهدفين احتموا بالاعتصام وهو ما تسبب في وقوع ضحايا. وأكد المجلس في بيان اليوم تجديد الدعوة للتفاوض مع قوى التغيير وأكد أنه: “يعبر عن اسفه تجاه تطور الاوضاع بهذه الصورة يؤكد حرصه التام على امن الوطن وسلامة المواطنين واتخاذ التدابير اللازمة للوصول الى هذه الغاية.”