دعا المجلس العسكري الحاكم في السودان لعقد انتخابات خلال تسعة أشهر وأعلن عن تراجعه عن الاتفاقات المبرمة مع المعارضة في الأسابيع السابقة.

رفضت المعارضة السودانية إعلان المجلس الانتقالي والذي جاء بعد يوم من فض القوات السودانية للاعتصام المقام في الخرطوم باستخدام القوة وهو ما تسبب في مقتل 30 شخص على الأقل.

أعلن المجلس في بيانه فجر اليوم الثلاثاء وقف المفاوضات التي جرت مع المعارضة منذ إزاحة الرئيس السابق عمر البشير عن السلطة الشهر الماضي،و تشكيل حكومة  تسيير مهام لإدارة الفترة الانتقالية وتنظيم انتخابات خلال تسعة أشهر.

كان تجمع المهنيين السودانيين المنظم لقوى المعارضة قد أعلن بالأمس وقف التفاوض مع المجلس العسكري والدخول في عصيان مدني احتجاجاً على مقتل المتظاهرين.

قالت المجموعة المعارضة اليوم عن قرارات المجلس العسكري أنها “فيلم ردئ الصناعة معاد ومكرر” ومحاولة لخداع القوى الثورية. وأعلم تجمع المهنيين عن استمرار العصيان المدني حتى سقوط النظام الحاكم.