قتل رجل أمن وأصيب آخرون في هجومين إنتحاريين اليوم الخميس استهدفا الشرطة في العاصمة التونسية، بحسب وكالة رويترز نقلاً عن الحكومة التونسية. 

تزامن الحادثان مع انتشار تقارير غير مؤكدة عن وفاة الرئيس التونسي قائد السبسي إثر وعكة صحية، إلا أن مستشار رئاسي نفى الخبر لرويترز مؤكداً أن الرئيس التونسي في حالة حرجة جداً لكنه على قيد الحياة. 

استهدف الهجوم الأول دورية أمنية في شارع شارل ديجول المحوري ونتج عنه وفاة فرد أمن وإصابة أربعة آخرين منهم ثلاثة مدنيين. تبعه بعد قليل هجوم ثاني في محيط مركز شرطة بمنطقة روحاني أسفر عن أربع إصابات. 

تنشط في تونس جماعات إرهابية في المنطقة الحدودية مع الجزائر، وقد زاد نشاطها منذ الإطاحة بالرئيس السابق زين العابدين بن علي في 2011.