قامت البحرين بإعدام ناشطين من الشيعة، بالإضافة لشخص ثالث مدان بقتل ضابط شرطة أمس الإثنين، بحسب النيابة العامة البحرينية.

كانت منظمة العفو الدولية حذرت في بيان يوم الجمعة من اقتراب تنفيذ حكم الإعدام ضد الناشطين الذين تم الحكم عليهم في محكمة جماعية وإجبارهم على الاعتراف تحت التعذيب، بحسب المنظمة.

كان حكم بالإعدام صدر ضد الناشطين الشيعيين علي العرب وأحمد الملالي العام الماضي في محاكمة ضمت 56 آخرين بتهم متعلقة بالإرهاب. وأصدرت المحكمة أحكام تتراوح بين 15 عام ومؤبد على باقي المتهمين بتهم الانتماء لخلية إرهابية مدربة على استخدام الأسلحة الثقيلة والمتفجرات.

دعت منظمة العفو الدولية لوقف تنفيذ أحكام الإعدام التي وصفتها بال”صادمة” ودعت حلفاء البحرين الولايات المتحدة وبريطانيا لدعوتها لوقف العمل بعقوبة الإعدام.

لجأت الحكومة البحرينية للمحاكمات الجماعية والأحكام المغلظة ضد المعارضين منذ فشل انتفاضة 2011.