أثارت وزيرة الهجرة المصرية نبيلة مكرم عبيد الجدل بعد تصريح لها في أثناء لقاء مع الجالية المصرية بكندا، تهدد ب”تقطيع” من ينتقد مصر في الخارج.

ظهرت الوزيرة في مقطع من اللقاء تم تداوله عبر وسائل التواصل الإجتماعي وهي تسأل الحضور: “أي شخص يقول كلمة عن بلدنا في الخارج، ماذا يحدث له؟” ثم تجيب “يتقطع” وهي تشير بيدها بعلامة الذبح.

أثار المقطع انتقاد الكثيرين ووجد البعض شبه بين تهديدها وبين مصير المعارض السعودي في الخارج جمال خاشفجي الذي قامت السلطات السعودية بقتله وتقطيع جثته داخل قنصليتها باسطنبول في أكتوبر/تشرين أول الماضي.

دافعت الوزيرة عن تصريحها في بيان نشرته الوزارة قائلة أنها فوجئت بتحريف كلامها، و أكدت الوزيرة أنها لم تقصد العنف وقالت أن مصطلح قطع الرقبة هو “كلمة دارجة في العامية المصرية تعني شدة الغضب ممن يفعل ذلك.”