عقدت محكمة فرنسية اليوم الجلسة الأولى في محاكمة الأميرة حصة إبنة ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز في تهم بالاعتداء رفعها ضدها عامل مصري-فرنسي.

تحاكم الأميرة غيابياً، حيث لم تعود إلى فرنسا منذ طلبها للمحاكمة في  التي لم تطأ فرنسا منذ طلبها للمحاكمة في 2017. اتهم الحرفي أشرف عيد، وهو مصري الأصل حاصل على الجنسية الفرنسية، الأميرة بإصدار أوامر بالاعتداء عليه أثناء قيامه بأعمال سباكة في شقة مملوكة للعاهل السعودي في 2016.

يقول عيد أنه التقط صورة للغرفة التي كان يعمل بها كمرجع لتنفيذ المهمة ولاحظ بعدها ظهور الأميرة في انعكاس بالمرآة. بحسب رواية عيد، نهرته الأميرة ثم أمرت الحارس الشخصي الخاص بها بمهاجمته والذي قام بدوره بضربه وتقييده وتوجيه مسدس نحو رأسه قبل أن يأمرة بتقبيل قدم الأميرة.

حضر الحارس جلسة المحاكمة التس حظت باهتمام إعلامي واسع وأنكر قيامه بالاعتداء على العامل. أكد الحارس أنه أمسك عيد واحتجزه خوفاً من قيامه بتسريب صورة الأميرة.