قامت شؤون الهجرة بالولايات المتحدة بترحيل إسماعيل عجوي، طالب فلسطيني حاصل على منحة كاملة للدراسة بجامعة هارفارد، وذلك بعد أن ظل محتجزًا في المطار لساعات.

وكان عجوي – البالغ من العمر 17 عامًا – يحمل تأشيرة دخول سارية حصل عليها بعد أن نال  منحة دراسية كاملة من آميدإيست وهوب فاند (AMIDEAST and Hope Fund).

وعقب وصوله إلى مطار بوسطن لوجان في وقت سابق هذا الأسبوع، فإن عجوي – الآتي من مخيم لاجئين في مدينة صور بلبنان – خضع للتحقيقات  لعدة ساعات قبل أن يتم إلغاء تأشيرته.

وخلال فترة الاحتجاز قامت السلطات بتفتيش هاتفه المحمول وجهاز الكمبيوتر الخاص به، ثم تم استجوابه بشأن التعليقات المناهضة لأمريكا من قبل أصدقائه على مواقع التواصل الاجتماعي. ورفض عجوي أن يتم تحميله المسؤولية عن كلام الآخرين، مؤكدًا أنه لا يكتب أي تعليقات سياسية على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال مايكل ماكارثي، المتحدث بإسم هيئة الجمارك الأمريكية وحماية الحدود، لصحيفة كريمسون التابعة لجامعة هارفارد إن عجوي لم يتم السماح له بدخول البلاد  بناءًا على معلومات تم التحقق منها من قبل سلطات الهيئة بالمطار.

وعينت منظمة آميدايست غير الهادفة للربح، محاميًا لعجوي الذي عاد إلى لبنان.

وقال جوناثين سوين، المتحدث بإسم جامعة هارفارد، لصحيفة الكريمسون، إن المسؤولين بالجامعة يتواصلون مع السلطات المختصة بهذا الشأن ومع عائلة الطالب لحل المسألة، أملًا في أن يتمكن عجوي الذي لا يزال على اتصال بمحاميه من دخول الولايات المتحدة قبل بداية الدراسة وحضور محاضراته في شهر سبتمبر/أيلول المقبل.