طالب الرئيس الإيراني، حسن روحاني برفع العقوبات المفروضة على بلاده قبيل أي اجتماع مع نظيره الأمريكي، دونالد ترامب، وذلك بعدما أعرب الأخير عن استعداده للحوار.

وأضاف روحاني في تصريحات رسمية اليوم الثلاثاء أن الخطوة الأولى تجاه الحوار تبدأ برفع العقوبات التي وصفها بأنها غير قانونية وغير عادلة.

وكان ترامب قد قال خلال تواجده بقمة السبعة في فرنسا إنه يتوقع لقاءًا مع نظيره الإيراني في الأسابيع المقبلة. ويذكر أن الرئيسين سوف يشاركان في دورة الجمعية العامة للأمم المتحدة المخطط انعقادها في شهر سبتمبر/أيلول المقبل.

وقام وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف بزيارة فرنسا يوم الأحد لعدة ساعات، التقى خلالها نظيره الفرنسي والرئيس إيمانويل ماكرون ومسؤولًا من ألمانيا.

وأتت زيارة ظريف القصيرة لقمة مجموعة الدول السبع بشكل مفاجئ، وبحسب البيت الأبيض فإن ترامب لم يكن على علم بها.

وأكد روحاني الموقف الإيراني بأن بلاده لا ترغب في امتلاك أسلحة نووية، ولكن على صعيد آخر سوف تستمر طهران بخفض التزاماتها في الاتفاق النووي المبرم عام 2015 ما لم يتم رفع العقوبات.

وتأزمت العلاقات بين إيران والولايات المتحدة بعدما انسحبت الأخيرة من الاتفاق النووي الذي يرفع العقوبات الاقتصادية عن طهران مقابل التزامها بعدم تخصيب اليورانيوم. وتصاعد التوتر بعدما فرضت واشنطون عقوبات اقتصادية على إيران في إبريل/نيسان الماضي.