قالت صحيفة إسرائيلية يومية إن النائبتين الأمريكيتين «إلهان عمر» و«رشيدة طليب» تنويان زيارة إسرائيل يوم الجمعة بدلًا عن الأحد كما كان مخططًا، وذلك حسبما نقل موقع جيروزليم بوست الإسرائيلي اليوم الخميس.

وأضافت «إسرائيل حاييم» إن النائبتين تنويان زيارة القدس والخليل وبيت لحم ورام الله للتعرف على وجهة النظر العربية في الصراع القائم بين إسرائيل وفلسطين.

وبحسب مصدر إسرائيلي فضل عدم ذكر إسمه في تصريحٍ لموقع واشنطن بوست اليوم الخميس إنه يحتمل أن تحظر إسرائيل هذه الزيارة بناءًا على قانونٍ صدر في إسرائيل مؤخرًا يمنح الحكومة صلاحية رفض دخول الأجانب الذين يدعمون مقاطعة إسرائيل.

لكن منع طليب وعمر من دخول إسرائيل قد يضع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في مواجهة مع النواب الديمقراطيين في الكنيست أسابيع قبل الإنتخابات الإسرائيلية.

ونقل موقع أكسيوس الأمريكي السبت الماضي، عن ثلاثة مصادر فضلت عدم ذكر أسمائها، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قال لمستشاريه إنه من الأفضل أن تمنع إسرائيل عمر وطليب من دخول البلاد، وذلك لموقفهما الداعم لمقاطعة إسرائيل.

وأضاف موقع أكسيوس إن رأي ترامب وصل إلى الإدارة الإسرائيلية، لكن الموقف الرسمي للبيت الأبيض– بحسب أكسيوس – هو أن الحكومة الأمريكية لا تصدر الأوامر للإدارة الإسرائيلية.

وكان السفير الإسرائيلي في واشنطن، رون درمر، قد صرح الشهر الماضي إنه «احترامَا للكونغرس وللتحالف الكبير بين إسرائيل والولايات المتحدة فإن إسرائيل لن تمنع دخول أي عضو في الكونغرس الأمريكي إلى إسرائيل.»

وقد تسمح إسرائيل بدخول طليب – وهي أمريكية من أصل فلسطيني – إذا قدمت التماسَا بالسماح لها بزيارة عائلتها في الضفة الغربية، بحسب واشنطن بوست.

وكان ترامب قد انتقد طليب وعمر  وعضوتين أخريتين بالكونجرس الأمريكي – أكثر من مرة على مدار الأشهر الأربعة الماضية بسبب مواقفهن التقدمية ودعمهن لمقاطعة إسرائيل.