أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن خطة لضم جميع المستوطنات في الضفة الغربية بالإضافة إلى غور الأردن وشمال البحر الميت ومناطق إستراتيجية أخرى، بالاتفاق مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وذلك إذا أعيد انتخابه الأسبوع المقبل.

وأكد نتنياهو في مؤتمر صحفي في تل أبيب اليوم الثلاثاء، أنه سينشر قوات إسرائيلية في غور الأردن لتأمين حدود إسرائيل، وهو ما يعد الانتشار الأول من نوعه منذ حرب يونيو/حزيران 1967، بحسب ما نقله موقع سي إن إن الأمريكي.

وقال “إذا تلقيت منكم تفويصًا واضحًا للقيام بذلك، أعلن اليوم نيتي إعلان سيادة إسرائيل على غور الأردن وشمال البحر الميت”، وذلك نقلًا عن يورونيوز.

وتأتي تصريحات نتنياهو قبل إعلان ترامب عن الشق السياسي من “صفقة القرن”، والتي  صرح رئيس الوزراء الإسرائيلي أن إقرارها سيتم بعد يومٍ واحد من انتهاء الانتخابات الاسرائيلية المقرر انعقادها يوم 17 سبتمبر/أيلول المقبل.

وأضاف نتنياهو أن “صفقة القرن هي فرصة تاريخية لفرض السيادة الإسرائيلية على مستوطنات في الضفة الغربية”، وذلك نقلًا عن موقع يورونيوز.

ويعد إعلان نتنياهو تصعيدًا للصراع مع فلسطين حيث تعتبر السلطة الفلسطينية الضفة الغربية وقطاع غزة جزءًا من أراضيها، حيث يهدد هذا الأمر خطط السلطة الفلسطينية برئاسة محمود عباس في إقامة دولة فلسطينية على تلك الأراضي.

كما يأتي ضم المستوطنات كتحدٍ للاجماع الدولي أيضًا، حيث تعتبر المستوطنات الإسرائيلية في أراضٍ تتبع السلطة الفلسطينية هي القضية الأكثر تعقيدًا في النزاع الفلسطيني الإسرائيلي.  

وأطلقت الولايات المتحدة الشق الاقتصادي من “صفقة القرن” في المنامة في البحرين في شهر يونيو/حزيران الماضي.