يسعى المرشحان الأبرز في الانتخابات الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو وبيني غانتس، إلى التوصل للتحالف الذي سوف يشكل الحكومة، وذلك بعدما أظهر إحصاء 90 بالمئة من الأصوات، أن نتائجهما في الانتخابات متقاربة للغاية.

وقال رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي السابق، غانتس صباح اليوم الأربعاء إنه بدأ “المشاورات السياسية لتشكيل حكومة وحدة موسعة”، مضيفًا أنه “بدأت عملية إصلاح المجتمع الإسرائيلي”. 

ويدعو رئيس تحالف “أزرق أبيض” إلى التصويت ضد “الفساد” و”التطرف” بدون أن يسمي نتانياهو، الذي يواجه تهمًا بالفساد في حكمه الذي دام 10 سنوات.

ومن جانبه، قال رئيس الوزراء الحالي، نتنياهو:”في الأيام المقبلة سندخل في مفاوضات لتشكيل حكومة صهيونية قوية”. وأردف”لن يكون هناك ولا يمكن أن يكون هناك حكومة تعتمد على أحزاب عربية معادية للصهيونية، أحزاب تنكر وجود اسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية”.

ويأتي تعليق، رئيس تكتل الليكود، نتنياهو في إشارة إلى حصول القائمة العربية على مركز ثالث ز، بحسب استطلاعات الرأي.

وأعلن نتنياهو خلال حملته الانتخابية أنه سوف يضم غور الأردن وشمال البحر الميت إلى إسرائيل ويشن حربًا على غزة، إذا تم تفويضه يوم الاقتراع.

وينتظر المرشحان  نتائج الاقتراع النهائية للحلفاء المحتملين، لتكوين تحالف يتيح الأغلبية في البرلمان والمحددة ب 61 نائبًا. وتعد هذه الانتخابات الثانية خلال خمسة أشهر، بعدما جاءت  انتخابات أبريل/نيسان بنفس النتيجة.