حذر رئيس حلف شمال الأطلسي (الناتو) من إمكانية تصاعد التوتر  في الشرق الأوسط بعد الهجوم على منشأتين حيويتين لشركة أرامكو في السعودية السبت الماضي.

وقال ينس ستولتنبرغ، الأمين العام للناتو، إن “إيران تزعزع استقرار المنطقة بالكامل”، نقلًا عن موقع “بي بي سي” البريطاني.

وشددت الصين اليوم الثلاثاء لهجتها ضد الاعتداء على معملين في بقيق وخريص، حيث قالت هوا تشون ينغ المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية إن بلادها “تندد بهذا الهجوم على منشأتين نفطيتين سعوديتين وتعارض أي هجمات على مدنيين أو على منشآت مدنية“.

وجاء تعليق ينغ اليوم أكثر حسمًا من أمس الإثنين عندما قالت إن إلقاء اللوم على أي طرف قبل نتائج التحقيقات هو أمر غير مسؤول.

وأعلنت الرياض، أمس الإثنين، أنه تم استخدام أسلحة إيرانية في الهجوم على أرامكو، لكنها لم توجه اتهامًا مباشرًا لطهران. 

واتهمت الولايات المتحدة طهران بالوقوف خلف عملية إطلاق الطائرتين المسيرتين مستهدفة مراكز إنتاج حيوية في السعودية. لكن إيران نفت أن يكون لها أي علاقة بالواقعة، وأشارت إلى أن اليمن يرد على حرب السعودية عليه. 

وتخوض السعودية حربًا ضد الحوثيين – حلفاء إيران – في اليمن منذ عام 2014.

وأعلنت جماعة الحوثيين المسلحة في اليمن مسؤوليتها عن الهجوم الذي قامت به طائرتان مسيرتان على معملين في بقيق وخريص، ما أدى إلى تعطيل نصف إنتاج السعودية من النفط، أي ما يعادل 5 بالمئة من الإمدادات في سوق النفط العالمي.

وفي تعليق على هجمات أرامكو، قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ، أمس الإثنين، إنه “علينا التمعّن بكيفية بدء الصراع في اليمن، هذا البلد دُمّر بالكامل، فمن تسبب في ذلك؟”

وقال وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي، أنور قرقاش، في تغريدة على موقع تويتر، اليوم الثاثاء، إن الهجوم “تصعيد خطير في حد ذاته”. وأردف قرقاش أن “الموقع الصحيح لكل دولة عربية وكل دولة مسؤولة في المجتمع الدولي يجب أن يكون مع السعودية ومع استقرار المنطقة وأمانها”.