قررت محكمة جنايات الطفل في شبين الكوم في مصر، اليوم الأحد، تأجيل أولى جلسات محاكمة محمد راجح المتهم بقتل الطالب محمود البنا، بسبب دفاع الأخير عن فتاة من التحرش.

وأجلت المحكمة القضية المعروفة إعلاميًا بـ “شهيد الكرامة” لجلسة 27 أكتوبر/تشرين الأول المقبل، بعدما طالب محامي أسرة البنا بالتأكد من سن المتهم الحقيقي.

وتظاهر عشرات من الأشخاص أمام المحكمة أثناء أولى جلسات المحاكمة متسائلين: “حق البنا فين؟”

وشهدت القضية تضامن واسع على مواقع التواصل الاجتماعي منذ أن لقي البنا مصرعه في التاسع من الشهر الحالي وطالب الناس بمحاسبة المتهمين من خلال هاشتاج على موقع تويتر: ##راجح_قاتل و#حق_محمود_لازم_يرجع و#شهيد_الشهامه و#محمود_البنا. 

وانسحب أمس السبت المحامي الأول في الدفاع عن المتهم راجح، محمد الحسيني، وذلك بدون إبداء أسباب.

وطالب عدد كبير من المشاركين في التضامن على مواقع التواصل الاجتماعي بإعدام راجح، وهو الأمر الذي أثار خلافًا في الرأي العام بسبب انتشار حملة ضد الإعدام في مصر.

كان النائب العام، حمادة الصاوي، قد اتهم راجح و3 آخرين محبوسين البنا “عمدًا مع سبق الإصرار والترصد”، نقلًا عن موقع المصري اليوم. وبحسب النيابة، فإن الواقعة بدأت عندما “استاء المجني عليه من تصرفات المتهم قِبَلَ إحدى الفتيات، فنشر كتابات على حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي (إنستجرام)”.

وتابع البيان أن المتهم، غاضبًا أرسل “إلى المجني عليه عبر برامج المحادثات رسائل التهديد، ثم اتفق مع عصبة من أصدقائه على قتله، وأعدوا لذلك مطاوي وعبوات تنفث مواد حارقة للعيون- مصنعة أساسًا للدفاع عن النفس- وحددوا يوم الأربعاء 9 أكتوبر 2019 موعدًا لذلك”.