كشف الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الأحد، أنه سوف يلتقي رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد في روسيا، للنظر في قضية سد النهضة، وذلك بعدما أعلنت مصر أن المفاوضات بين البلدين فشلت.

وقال السيسي:”اتفقت مع رئيس الوزراء الاثيوبي أن نلتقي إن شاء الله في موسكو ونتحدث في الموضوع علشان نتحرك للأمام وإن شاء الله الامور تمشي بشكل اللي احنا نحل بيه المسألة دي بشكل أو بأخر“.

ورغم أن السيسي لم يكشف عن تفاصيل تتعلق بموعد اللقاء، إلا أن روسيا من المقرر أن تستضيف أول اجتماع قمة روسي أفريقي يومي 23 و24 أكتوبر/تشرين الأول.

وكانت القاهرة قد أعلنت فشل المفاوضات مع الجانب الإثيوبي حول سد النهضة، وذلك عقب انتهاء الاجتماع الوزاري المنعقد في الخرطوم، في وقت سابق من الشهر الجاري.

وطالبت مصر بتدخل وسيط دولي لحل الأزمة التي تهدد نصيبها من مياه نهر النيل، والتي تعتمد عليها كمصدر رئيسي للموارد المائية المستخدمة في الشرب والزراعة والصناعة.

ومن جانبها، اعتبرت وزارة المياه والري والطاقة الإثيوبية، الأسبوع الماضي، أن طرح القاهرة حول سد النهضة يعد “تجاوز للخط الأحمر” الذي رسمته أديس أبابا، مشيرة إلى أن بناء السد هو “مسألة بقاء وسيادة وطنية لإثيوبيا”.

وقال مستشار شؤون الأنهار الحدودية بالوزارة، تفيرا بين، إن “مصر اقترحت لإطلاق 40 مليار متر مكعب من المياه كل عام، وإطلاق المزيد من المياه عندما يكون سد أسوان أقل من 165 مترا فوق مستوى سطح البحر، ودعت طرفًا رابعاً في المناقشات بين الدول الثلاث”