أعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، إطلاق العملية العسكرية “نبع السلام” في شمال شرق سوريا على قوات سوريا الديموقراطية بقيادة كردية.

وقال أردوغان في تغريدة على موقع تويتر: “بعملية نبع السلام سنقضي على خطر الإرهاب الموجه نحو بلدنا، وسنعمل على تحقيق عودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم من خلال المنطقة الآمنة التي سنشكلها”.

وأردف الرئيس التركي: “كما سنحافظ على وحدة الأراضي السورية، ونخلّص سكان المنطقة من براثن الإرهاب من خلال عملية نبع السلام”.

وشهدت بلدة رأس العين الحدودية في شمال شرق سوريا أول الهجمات في العملية العسكرية عقب تحليق طائرات في أجوائها، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية.

وكان رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، قد أعلن، يوم الإثنين، أنه سوف يسحب قوات أمريكية من المنطقة تمهيدًا للعملية العسكرية التركية التي وافق عليها.

لكن ترامب هدد بـ “تدمير” اقتصاد تركيا إذا تجاوزت المسموح به خلال العملية العسكرية على المنطقة الحدودية.

وردًا على إعلان العملية العسكرية، قالت وزارة الخارجية الإيرانية في بيان لها، يوم الثلاثاء، إنها تعارض أي تدخل عسكري تركي في سوريا، مضيفتًا أنها “تعتقد أن حدوث ذلك لن ينهي المخاوف الأمنية التركية كما سيؤدي إلى ضرر مادي وبشري واسع النطاق“.

وتسعى تركيا إلى إعادة توطين مليون لاجئ سوري في المنطقة الآمنة الحدودية، حيث تستضيف تركيا نحو 3.6 مليون لاجئ سوري.

ومن المزمع أن يلتقي أردوغان، ترامب في واشنطن في النصف الأول الشهر القادم للتحاور حول خطط “المنطقة الآمنة”.