قال وزير الخارجية الإيراني، جواد ظريف، اليوم الأربعاء، إن بلاده على استعداد للتفاوض مع السعودية حول قضايا المنطقة إذا سعت إلى “التفاوض وليس قتل الناس”.

وأردف ظريف أنه “نظرا لرغبة السعوديين في التفاوض مع إيران، لو سعى هؤلاء من خلال التفاوض وليس قتل الناس إلى متابعة قضايا المنطقة، حينها سيحظون قطعا بمواكبة الجمهورية الإسلامية معهم”، وفقًا لما نقلته وكالة الأنباء الإيرانية الإسلامية (إرنا)، بحسب موقع تلفزيون سي إن إن الأمريكي.

وتابع ظريف أن “وزارة الخارجية الإيرانية مستعدة على الدوام للتعاون مع دول الجوار بهدف حماية أمن المنطقة”، مشيرًا إلى أنه أعلن ذلك من قبل. وتابع بالقول إن الرئيس الإيراني حسن روحاني “اقترح في السياق ذاته مبادرة (ائتلاف الأمل وهرمز للسلام) خلال اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة”.

وتزعم إيران أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لجأ إلى وساطة العراق وباكستان للتحاور مع طهران، وهو ما ينفيه وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير.

وكان الجبير قد قال سابقًا: “موقف المملكة أعيده هنا لعلهم يسمعون [إيران]: أوقفوا دعمكم للإرهاب، وسياسات الفوضى والتدمير، والتدخل في شؤون الدول العربية الداخلية، وتطوير أسلحة الدمار الشامل، وبرنامج الصواريخ الباليستية، تصرفوا كدولة طبيعية وليس كدولة مارقة راعية للإرهاب”.

وكانت السعودية قد حملت طهران مسؤولية تفجير معملين لشركة أرامكو للنفط يوم 14 سبتمبر/أيلول، لكن إيران تنفي ضلوعها في الهجوم.