بدأ العراقيون في الاحتشاد في شوارع العاصمة بغداد، وجنوب العراق، مساء الخميس، استباقًا لدعوات للتظاهر غدًا الجمعة، ضد الفساد وغياب الخدمات الأساسية وزيادة البطالة.

وهتف، مساء الخميس، مئات من المتظاهرين، في ساحة التحرير في وسط بغداد، ضد الطبقة السياسية مشيرين إليهم بالـ “حرامية”. كما تجمع عدد من المتظاهرين في شوارع الناصرية جنوب العراق، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

وتعاملت الحكومة العراقية مع الموجة الأولى من المظاهرات، في الأسبوع الأول من الشهر الجاري، باستخدام العنف ما أدى إلى مقتل المئات وإصابة أكثر من 6 آلاف شخص عقب اندلاع اشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين. 

ويطالب المتظاهرون، الرافضون لتدخل الأحزاب، بإستقالة حكومة عادل عبد المهدي، احتجاجًا على البطالة ونقص الخدمات العامة وانقطاع مياه الشرب والكهرباء.

وتصل نسبة البطالة بين الشباب في العراق إلى 25 بالمئة، أي ضعف المعدل العام، في بلدٍ يأتي في الترتيب الـ 12 بين الدول الأكثر فسادًا، بحسب تقدير منظمة الشفافية العالمية.