تعهدت البنوك اللبنانية، اليوم الإثنين، بصرف رواتب العاملين بالقطاع العام، وذلك رغم استمرار الاحتجاجات لليوم الـ 12 على التوالي.

ولا تزال البنوك مغلقة لليوم العاشر، بالإضافة إلى المدارس وبعض الشركات، بسبب الاحتجاجات المناهضة للحكومة والتي بدورها لم تستجب لمطالب المتظاهرين.

لكن البنوك أكدت أن البنك المركزي قام بتأمين السيولة اللازمة لسداد رواتب موظفي القطاع العام وأن ”أعمال الصيرفة الإلكترونية مستمرة“، نقلًا عن وكالة أنباء رويترز.

ويطالب المتظاهرون الذي بدأو احتجاجاتهم يوم 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي،  بإستقالة الحكومة تحت شعارات #كلن_يعني_كلن، في إشارة إلى جميع أعضاء الحكومة و#لا_للطائفية في  إشارة إلى ما بات يعرف بالعهد القوي أي تمثيل الطوائف الدينية المختلفة في الحكومة.

وتشهد لبنان حاليًا أسوء أزمة اقتصادية في عقود حيث وارتفع الدين العام في لبنان إلى 150 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي، ما دفع شركات التصنيف الائتماني إلى تصنيف السندات السيادية باعتبارها “غير مرغوب فيها”.

وتخطى عدد المتظاهرين في لبنان نصف السكان أثناء إضراب عام شمل غالبية المناطق الجغرافية بالبلاد من شمالها، مرورًا بالعاصمة، وحتى الجنوب حيث يسيطر حزب الله.