قتل شخص واحد على الأقل في لبنان، بحلول الثلاثاء، بسبب نشوب الحرائق في البلاد مساء أمس الإثنين على مساحات واسعة من الغابات.

كما تلقى 88 شخص العلاج الطارئ بينما تم نقل 18 شخصًا آخرين إلى المستشفيات.

ونشرت السلطات خراطيم مياه في محاولة لإخماد الحرائق، التي لم يعرف حتى الآن سبب اندلاعها، وفقًا لوكالة أنباء رويترز.

وتراوحت أماكن الحرائق التي وصل عددها إلى 104، وفقًا للمدير العام للدفاع المدني، ريمون خطار، من غابات في جنوب بيروت إلى غابات الصنوبر في الشمال.

وقال بعض المواطنين المتضررين في أنحاء المناطق التي شهدت اندلاع الحرائق، إنهم اضطروا إلى إخلاء منازلهم التي هدمت بالكامل.

ومن جانبه، صرح وزير البيئة اللبناني، فادي جريصاتي، أن شخصًا وحدًا على الأقل لقي حتفه، واصفًا الوضع بالـ “كارثي”.

وتابع جريصاتي: “بعد عندنا يومين صعبين رح يظل الحر قويا والرياح قوية“.

وأعلنت الحكومة أن قبرص أرسلت طائرات هيلكوبتر للمساعدة في إخماد الحرائق كما أنه سوف يتم فتح تحقيق لمعرفة إذا كانت الحرائق مفتعلة.

ونشر مغردون على موقع تويتر شهادات من المناطق التي شهدت اندلاع حرائق، ومنها: عباسية وتل نحاس بالجنوب، والبقيعة بالشمال.