قال ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، يوم الإثنين، إنه يعتبر هجوم إيران على أرامكو “عمل حرب”، إلا أنه تمنى ألا يكون الحل عسكري.

وأردف ولي العهد في حوار تلفزيوني مع قناة سي بي إس الأمريكية من خلال برنامج “60 دقيقة”: “الحل السياسي والسلمي أفضل بكثير من الحل العسكري”.

واعتبر بن سلمان أنه “لا يوجد هدف استراتيجي، بل فقط شخص أحمق سيهاجم 5٪ من الإمدادات العالمية، الهدف الاستراتيجي الوحيد هو إثبات أنهم حمقى وهذا ما فعلوه”.

وتأتي تصريحات بن سلمان في ظل تصاعد التوترات بين طهران والرياض عقب تفجير معملين لشركة أرامكو السعودية يوم 14 سبتمبر/أيلول الماضي. وبينما تتهم كل من الولايات المتحدة والسعودية إيران بالضلوع في التفجير، تنفي الأخيرة مسؤوليتها.

كما أعلنت جماعة الحوثي، في نفس يوم التفجير، مسؤوليتها عن التفجير. وتحارب السعودية جماعة الحوثي، المدعومة من إيران، في اليمن منذ أكثر من أربع سنوات.

وتدعي صحيفة الأخبار اللبنانية، الموالية لحزب الله وهي جماعة حليفة لإيران، أن السعودية تسعى لإسقاط النظام الإيراني كجزء من تحالفها الاستراتيجي مع الولايات المتحدة.

وقالت الصحيفة اللبنانية يوم الثلاثاء إن أحد ركائز التحالف بين الدولتين هو “مواجهة السياسات العدائية للنظام الإيراني”. وأضافت: “سنرى أن الطموح السعودي، الذي يظهر على شكل وعود للبيت الأبيض، يصل إلى حد إسقاط النظام الإيراني وفق جدول زمني يمتد لـ 3 سنوات فقط، بموازاة مواجهة واسعة في لبنان، بهدف إضعاف حزب الله، على 4 محاور: سياسي، اقتصادي، إعلامي وعسكري”.

وعلى صعيد آخر، علق ولي العهد السعودي خلال حواره مع برنامج “60 دقيقة” على استمرار احتجاز الناشطة النسوية لجين الهذلول، بقوله إن “هذا القرار لا يعود لي. الأمر متروك للمدعي العام، وهو مدع عام مستقل”. 

وأردف بن سلمان أن “المملكة العربية السعودية دولة تحكمها القوانين، بعض هذه القوانين قد لا أتفق معها شخصيا، لكن طالما أنها قوانين موجودة حاليا، فيجب احترامها حتى يتم إصلاحها”.