أكدت وزارة الدفاع الأمريكية، يوم الإثنين، أنها على استعداد لاستخدام “القوة الساحقة” أمام أي محاولة لانتزاع السيطرة على حقول النفط السورية.

وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر للصحفيين في البنتاجون: ”ستبقى القوات الأمريكية متمركزة في هذه المنطقة الاستراتيجية للحيلولة دون وصول الدولة الإسلامية إلى تلك الموارد الحيوية. وسنرد بالقوة الساحقة على أي جماعة تهدد سلامة قواتنا هناك“، نقلًا عن وكالة رويترز للأنباء.

وأضاف إسبر أن الرد الحاسم سيكون على أي خصم سواء الدولة الإسلامية أو قوات مدعومة من روسيا أو حتى سوريا.

وتابع وزير الدفاع الأمريكي: ”وعليه فإن مهمتنا هي تأمين حقول النفط“.

وتأتي تصريحات البنتاغون بعد الإعلان عن مقتل زعيم تنظيم الدولة الإسلامية، أبو بكر البغدادي، والذي تزعم الولايات المتحدة أنه استخدم حقول النفط لتمويل عملياته القتالية.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد أكد يوم الأحد الماضي أن تأمين حقول النفط السورية يعد أولوية للأمن القومي للولايات المتحدة.

كما أشار ترامب إلى أن تأمين الحقول قد يمثل فرصة لسوق الطاقة الأمريكي، مضيفًا: “ما أعتزم فعله، ربما، هو عقد صفقة مع شركة إكسون موبيل أو إحدى شركاتنا الكبرى للذهاب إلى هناك والقيام بذلك بشكل صحيح … ونشر الثروة”.