أصدرت محكمة النقض التونسية، اليوم الأربعاء، قرار بالإفراج عن المرشح الرئاسي، نبيل القروي، وذلك أيام قبل دورة الإعادة في الانتخابات الرئاسية التي ينافس فيها قيس سعيد.

وحصل القروي على ثاني أعلى نسبة أصوات في الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية، والتي من المقرر أن تعقد دورتها الثانية بتاريخ 13 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وأعلن حزبه “قلب تونس” أنه راسل الهيئة العليا المستقلة للانتخابات نهاية الشهر الماضي لمطالبتها بتمكين القروي من التنقل بين المحافظات كجزء من حملته الانتخابية. 

وتابع الحزب أنه “في حالة عدم الاستجابة، فقد طالبنا بتأجيل الدور الثاني إلى حين انقضاء أسباب عدم تكافؤ الفرص”. 

وكانت السلطات قد أوقفت القروي يوم 23 أغسطس/آب قبل أن توجه له اتهامات بتبييض الأموال والتهرب الضريبي.

واعتبر رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، نبيل بفون، في تصريح سابق للإفراج عن قروي أنه “هناك إمكانية للطعن في سلامة العملية الانتخابية إن تواصل هذا الحال إلى يوم الاقتراع في الدورة الثانية. نخشى أن يكون للمحكمة الإدارية قول مغاير قد يمس الدورة الثانية”، نقلًا عن موقع تلفزيون فرانس 24.

ويمتلك القروي، وهو رجل أعمال وشخصية إعلامية بارزة، قناة تلفزيونية تسمى “نسمة”، والتي ساهمت في الدعاية الانتخابية.