أعلنت الإدارة الذاتية الكردية، اليوم الأحد، فرار 785 شخصًا من عائلات تنظيم داعش، وذلك منذ بداية العملية العسكرية التركية في شمال سوريا الأسبوع الماضي.

ومن بين المناطق التي قصفتها القوات التركية منذ بدء العمليات العسكرية يوم 9 أكتوبر/تشرين الأول، كان مخيم عين عيسى الذي يقطنه قرابة 13 ألف نازح من بينهم أسر من تنظيم داعش، نقلًا عن وكالة الأنباء الفرنسية.

وانسحبت الحراسة من المخيم في بلدة عين عيسى بعد القصف التركي ما أتاح فرصة لعائلات التنظيم للفرار.

وحذر المسؤول الكردي الكبير، بدران جيا كرد، في حوار مع رويترز، الأسبوع الماضي، من تناقص عدد قوات الأمن التي تحرس محتجزي الدولة الإسلامية مع تصعيد القوات التركية هجوما بدأته يوم الأربعاء. ونقلت وكالة أنباء رويترز عن  مسؤول أمريكي أن الجيش الأمريكي نقل اثنين من كبار قادة داعش، الذين كانوا محتجزين من قبل الأكراد إلى مكان آمن خارج البلاد.

وبحسب المرصد السوري فإن الجيش التركي والفصائل سيطرا على 11 قرية حدودية.

ويخطط الجيش السوري للانتشار في مدينتي كوباني ومنبج التي تسيطر عليهما قوات سوريا الديمقراطية وحلفائها، المستهدفين من قبل الجيش التركي منذ خمسة أيام، بحسب ما نشرته قناة الميادين اللبنانية، اليوم الأحد.

وتسعى تركيا إلى إعادة توطين مليون لاجئ سوري في المنطقة الآمنة الحدودية، حيث تستضيف تركيا نحو 3.6 مليون لاجئ سوري.