أكد الرئيس السوري، بشار الأسد، اليوم الإثنين، إنه يمكن لأي شخص منافسته خلال الانتخابات الرئاسية المقرر انعقادها عام 2021، متوقعًا أنها ستشهد منافسة بين العديد من المشاركين.

وفاز الأسد في الانتخابات الأخيرة عام 2014، فوزًا ساحقًا بعد منافسة شخصين فقط. وتعمل لجنة تحت إشراف الأمم المتحدة على وضع دستور جديد للبلاد بعد أكثر من 8 سنوات من الحرب.

وقال الأسد في حوار على القناة الحكومية الروسية: ”كنا في المرة الماضية ثلاثة، وهذه المرة بالطبع سيكون لدينا كل من يريدون الترشح. سيكون هناك العديد من المرشحين“، نقلًا عن وكالة رويترز للأنباء.

وعقب الأسد في الحوار التلفزيوني على استحواذ الولايات المتحدة على النفط السوري شمال البلاد، قائلًا: “بالطبع نحن غاضبون، وكل سوري غاضب بالتأكيد… هذا نهب، لكن لا يوجد نظام ولا قانون دولي”.

وأكدت وزارة الدفاع الأمريكية، نهاية الشهر الماضي، أنها على استعداد لاستخدام “القوة الساحقة” أمام أي محاولة لانتزاع السيطرة على حقول النفط السورية.

وتشهد شمال سوريا حاليًا معركة بين الأكراد والقوات المدعومة من تركيا بعد انسحاب القوات الأمريكية من المنطقة، التي تخطط أنقرة أن تعيد إليها مليون لاجئ سوري تحت مسمى المنطقة الآمنة.