قرر النائب العام المصري، أمس الثلاثاء، حفظ التحقيق، في اتهام أميرة أحمد، المعروفة إعلاميًا بإسم “فتاة العياط”، بالقتل، وذلك بعدما قتلت سائق ميكروباص حاول اغتصابها.

وقال النائب العام، حمادة الصاوي، إن الفتاة، البالغة من العمر 15 عامًا، إنه  “لا وجه لإقامة دعوى جنائية”، معللًا أنها “كانت في حالة دفاع شرعي عن عرضها”.

وكان احتجاز فتاة العياط لمدة 4 أشهر قد أثار جدلًا في الرأي العام المصري، بسبب عقاب إمرأة لدفاعها عن نفسها برغم أن القانون المصري يقر بالحق في الدفاع عن النفس.

وكان الفتاة قد سلمت نفسها إلى قسم الشرطة بعدما حرر والدها محضرًا معترفًا فيه بقتلها للسائق الذي حاول اغتصابها.

وقالت أميرة أحمد عقب صدور قرار النائب العام لصحيفة اليوم السابع المصرية: “أنا كنت واثقة أن ربنا لن يضيع حقي، لأنى عارفة إنى بريئة ونيتى كانت خير من البداية”.

وكان النائب العام قد أخلى سبيل أميرة أحمد يوم 5 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بعدما قدت 4 أشهر في السجن للتحقيق في تهمة القتل العمد.