دعت وزارة الداخلية المصرية، اليوم الإثنين، صحفيون وشخصيات عامة لزيارة منطقة سجون طرة خلال المنتدى الثالث للسجون، وذلك بعد تزايد التقارير الدولية والحقوقية عن تردي أوضاع السجون المصرية وتعرض السجناء إلى انتهاكات.

وأكد وزير الداخلية، محمود توفيق، على أن السجناء يتلقون الرعاية الصحية، وأشار إلى تطوير المستشفيات التابعة لقطاع السجون.

وشكك علاء عابد، رئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، الذي حضر المنتدى، في التقارير الحقوقية الصادرة عن مصر، وذلك عقب زيارته لغالبية السجون وحديثه مع عدد من السجناء، بحسب قوله.

وقال أحد السجناء: “نشارك في المشروعات الكبيرة داخل السجون، ونحصل على هامش ربح جراء هذا العمل، ويمكن العمل في هذا المجال بعد خروجنا من السجن، حيث تعلمنا العديد من الحرف التي تدر علينا رزق حلال”، نقلًا عن صحيفة المصري اليوم الصادرة من القاهرة.

لكن أهالي عدد من السجناء اشتكوا على مواقع التواصل الاجتماعي من عدم قدرتهم من زيارة ذويهم بسبب انعقاد المنتدى، متسائلين عن سبب عدم عقده في اليوم السابق الذي لم يكن به زيارات أهالي بسبب الأجازة الرسمية.

تم منع ذوي الباقر من زيارته اليوم في سجن طرة شديد الحراسة ٢، وقد قيل لهم أن سبب المنع وجود زيارة رقابية على سجون طرة…

Posted by Free Baker on Monday, 11 November 2019

وفي أحدث التقارير الدولية المنددة بأوضاع السجون في مصر، حذر خبراء مستقلون في الأمم المتحدة من أن تردي أوضاع السجون في مصر، والتي وصفوها بـ “الوحشية” تهدد آلاف السجناء بعدما أدت بالفعل إلى موت الرئيس الأسبق محمد مرسي.

وكانوا الخبراء المستقلين قد جمعوا أدلة وصفوها بـ “الدامغة” توثق ما يتعرض له الآلاف من السجناء الآخرين في مصر، وأضافوا الخبراء في بيانهم الصادر من جنيف: “الكثير منهم [السجناء] ربما يعانون من خطر الوفاة، لأنها على ما يبدو ممارسات ممنهجة ومقصودة تتبعها حكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي لإسكات المعارضين”.