قال مركز المعلومات الفلسطيني إن موقع التواصل الاجتماعي، فيسبوك، مسح الأسبوع الماضي، صفحته في خطوة اعتبرها المركز أنها جزء من حرب على المحتوى الفلسطيني على شبكات التواصل الاجتماعي.

لم يتم إخطار المركز بشأن إلغاء صفحته، والتي كان لديها حوالي 5 ملايين متابع، نقلًا عن موقع ميدل إيست مونيتور.

وطالب المركز من إدارة فيسبوك إعادة فتح الصفحة وإيقاف حملته على المحتوى الفلسطيني، مؤكدًا أنه قام بتقديم شكوى عن ما اعتبره حظرًا.

وكان موقع فيسبوك قد حظر صفحات عدد من منسقي صفحة المركز فيما سبق ما أدى إلى إيقاف الصفحة مؤقتًا.

تم إنشاء مركز المعلومات الفلسطيني عام 1997 كواحد من أوائل المواقع التي تدافع عن الحقوق الفلسطينية باللغة العربية.

وانتشرت حملة في الأسابيع الأخيرة ضد حجب فيسبوك للمحتوى الفلسطيني تحت إسم “فيسبوك يحظر فلسطين”، والتي دعت في شهر أكتوبر/تشرين الأول لوقف التمويل من خلال فيسبوك كأحد أشكال فعالياتها.

ويتهم عديد من النشطاء الفلسطينيين فيسبوك بحجب صفحات فلسطينية بناءًا على توجيهات من السلطات الإسرائيلية، وفقًا لصحيفة الإندبندنت البريطانية.

وقالت الصحيفة البريطانية يوم 24 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، إن وفدًا من شركة فيسبوك التقى مسؤولون حكوميون في شهر سبتمبر/أيلول للتشاور حول سبل مكافحة خطاب العنف، وهي المحادثات التي وصفها الوفد بالناجحة.