أدت ضربات جوية إسرائيلية إلى مقتل ثمانية فلسطينيين بعدما أطلقت حركة الجهاد الإسلامي صواريخ على إسرائيل ردًا على مقتل أحد قيادتها.

وأسفرت ضربة جوية في ثاني أيام العنف المتصاعد عبر الحدود، اليوم الأربعاء، عن مقتل مسلح فلسطيني، أعلنت حركة الجهاد أنه أحد قادتها، وفقًا لوكالة أنباء رويترز.

ودعا رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية المجتمع الدولي للتدخل لوقف العدوان على غزة، مضيفًا في بيان صادر ليل الثلاثاء، أنه ”يجب على إسرائيل وقف جرائمها ضد المدنيين فورًا، وندعو الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان لتوفير الحماية لأبناء شعبنا من انتهاكات الاحتلال سواء في غزة أو الضفة“.

ويعد هذا أسوء قتال بين إسرائيل وغزة في الشهور الأخيرة، والذي اندلع بعدما قتلت إسرائيل قياديًا من حركة الجهاد الإسلامي المدعومة من إيران. وردت الحركة بإطلاق 200 صاروخ على إسرائيل طوال أمس الثلاثاء.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن مصدر دبلوماسي فضل عدم ذكر إسمه أن مبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط توجه إلى القاهرة بهدف الوساطة لإنهاء العنف.