دعا اتحاد نقابات موظفي المصارف في لبنان، اليوم الإثنين، إلى الإضراب عن العمل حتى تهدأ الأوضاع بما يسمح بممارسة العمل بدون عقبات، وذلك في ظل استمرار الاحتجاجات الشعبية في مناطق عديدة من لبنان لليوم الـ 26 على التوالي.

ونقلت “سكاي نيوز عربية”عن الاتحاد، أن الإضراب مستمر حتى “عودة الهدوء إلى الأوضاع العامة التي يحتاجها القطاع المصرفي لمعاودة العمل بشكله الطبيعي المعتاد”.

وحاول محافظ البنك المركزي اللبناني، رياض سلامة، اليوم الإثنين خلال مؤتمرًا صحافيًا، تهدأت الناس بعدما هتفوا ضده مساء الأحد، مرددين “كلن يعني كلن، سلامة واحد منن”.

وتشهد لبنان أزمة في السيولة الدولارية، ما دفع البنوك إلى وضع سقفا للمبالغ التي يمكن سحبها ووضع قيود على تحويل الليرة اللبنانية إلى الدولار.

وتأتي الاحتجاجات، اليوم الإثنين، استباقًا لجلسة برلمانية كان من المقرر أن تعقد غدًا الثلاثاء، بسبب جدول أعمالها الذي أثار جدلًا عقب تسريبه. 

لكن رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري أجل الجلسة لمدة أسبوع وذلك لدواع أمنية، نقلًا عن وكالة الأنباء الفرنسية.