أعلنت وزارة الخارجية القطرية، يوم الثلاثاء، إن الدوحة وأنقرة تعتزمان تطوير الشراكة الاستراتيجية بينهما، وذلك في خضم تزايد التوتر في المنطقة.

وكان وزير الخارجية التركي، قد وجه الشكر إلى قطر على دعمها للعملية العسكرية في شمال سوريا، في بداية الأسبوع أثناء زيارته للدوحة للقاء أمير قطر الشيخ تميم بن حمد. 

وجاء شكر جاويش أوغلو للدوحة على “دعم” العملية العسكرية التي تشنها تركيا ضد الأكراد في شمال شرق سوريا، نقلًا عن وكالة أنباء رويترز.

وتسعى تركيا من خلال عمليتها العسكرية التي بدأتها  يوم 9 أكتوبر/تشرين الأول وأطلقت عليها إسم “نبع السلام”، إلى إعادة توطين مليون لاجئ سوري في المنطقة الآمنة الحدودية، حيث تستضيف تركيا نحو 3.6 مليون لاجئ سوري.

والتقى الوزيرين خلال الاجتماع الوزاري للجنة الاستراتيجية العليا القطرية التركية في الدوحة.

وتدعم كل من تركيا وقطر جماعة الإخوان المسلمين التي تعتبرها السعودية والإمارات ومصر جماعة إرهابية.

وقدمت تركيا دعم لقطر بعدما فرضت عدة دول خليجية الحصار عليها في منتصف 2017 لاتهامها بتمويل جماعات إرهابية، وهو ما تنكره الدوحة.