قضت محكمة سودانية اليوم الإثنين بإعدام 27 عضو في جهاز المخابرات العامة بتهمة تعذيب وقتل متظاهر، في أول إدانة لقوات الأمن عن قتل المتظاهرين الذين أسقطوا الرئيس السابق عمر البشير.

وجدت المحكمة أن المتهمين مدانون بقتل أحمد خير عوض في أحد مباني المخابرات، نقلًا عن وكالة الأنباء الفرنسية.

وكان عوض، الذي عمل بالتدريس، قد لقي مصرعه بعد تعرضه للتعذيب في شهر يناير/كانون الثاني الماضي وذلك عدة أسابيع بعد إندلاع المظاهرات المطالبة بإسقاط البشير.

وشهدت المحكمة حضورًا مكثفًا لعشرات من أعضاء نقابة المدرسين الذين حملوا صور عوض أمام المبنى في مدينة أم درمان.

لا يزال يحق لمحامي الدفاع أن يستأنفوا على الحكم خلال الأسبوعين القادمين.

وكانت محكمة سودانية قد حكمت على البشير يوم 14 ديسمبر/كانون الأول الماضي بالحجز عامين في مؤسسة إصلاح اجتماعي مع مصادرة الأموال التي تحصل عليها في قضية الفساد المالي.

وأطاح الجيش السوداني بالرئيس الإسلامي عمر البشير بعد حوالي 5 أشهر من الاحتجاجات الشعبية فيما يعرف في السودان بثورة الخامس والعشرين من أبريل/ نيسان.

وبدأ في شهر أغسطس/آب الماضي حكم المجلس السيادي السوداني – المكون من 11 عضوًا – والذي يُعد أولى الخطوات تجاه الحكم المدني، بعدما عزل الجيش الرئيس السابق عمر البشير استجابةً لضغط الاحتجاجات الشعبية الواسعة.