الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، عبد اللطيف الزیاني، تسلم، اليوم الإثنين، دعوة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز للمشاركة في قمة دول مجلس التعاون الخليجي، وذلك أثناء زيارته للشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت.

وكان نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجار الله، قد قال – نقلًا عن وكالة الأنباء الكويتية كونا – إنه هناك أسباب للاعتقاد بأن “طي صفحة الخلاف بين الأشقاء” اقترب.

ووصف الجار الله  “اجتماع أبناء الخليج في بطولة (خلیجي 24) في الدوحة، بالإضافة إلى تحدید موعد للقمة والاجتماع الوزاري في 9 دیسمبر الجاري الحالي”، بأنه “(ھو حتما مؤشر إیجابي)”، بحسب موقع تلفزيون سي إن إن.

وتأتي القمة، المقرر انعقادها في العاصمة السعودية، الرياض، في العاشر من الشهر الحالي، أيام بعد مشاركة منتخبات السعودية والإمارات والبحرين في بطولة “خليجي 24″، المقامة في قطر.

وقاطع الدوحة منذ عامين من الخليج السعودية والإمارات والبحرين، وانضمت إليهم مصر، وذلك على إثر اتهامهم لقطر بدعم الإرهاب.