أعلن رئيس الوزراء المكلف حسان دياب أنه يسعى إلى تشكيل حكومة اختصاصيين ومستقلين مصغرة، معتبرًا أن لبنان في حالة “العناية الفائقة”.

وأتى إعلان دياب بعد لقائه بغالبية الكتل النيابية في وسط بيروت أمس السبت.

وقال دياب: “لبنان في العناية الفائقة…الوضع لا يحتمل الانتظار، نحن بحاجة إلى حكومة مستقلين حتما واختصاصيين”، نقلًا عن وكالة الأنباء الفرنسية.

وحدد الأستاذ الجامعي المكلف بتشكيل الحكومة الجديدة، مدة ستة أسابيع كحد أقصى عن إعلان التشكيل الوزاري الجديد، والذي من المقرر أن يشمل 20 وزيرًا.

وأكد أن “كل الأطراف تتماشى معي في ما يخص حكومة مستقلين واختصاصيين، بمن فيهم حزب الله”، بعدما أيد الأخير تشكيل حكومة لا تستثني أي فريق سياسي.

ويطالب المحتجون منذ إندلاع الانتفاضة اللبنانية يوم 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي بتشكيل حكومة تكنوقراط من خارج الطبقة السياسية بالكامل، وذلك لاحتجاجهم على ما بات يعرف بالعهد القوي، أي محاصصة السلطة بين الطوائف المختلفة بالبلاد.

وفي نظام المحاصصة اللبناني، عادة ما يتم التوافق على رئيس الحكومة قبل عقد المحادثات النيابية، حيث يتم ترك هذا المنصب للمسلمين السنة.

وقرر الرئيس اللبناني ميشال عون الخميس تكليف دياب لتشكيل الحكومة الجديدة بعد موافقة نواب حزب الله وحلفائه.