تمكن الجيش السوري من توسيع رقعة سيطرته لتشمل عشرات القرى في محافظة إدلب شمال غرب البلاد بعد أيام من المواجهات الدموية مع الجهاديين، بحسب المرصد السوري.

وأوضح المرصد السوري، اليوم الأحد، إن تقدم الجيش السوري، واستحواذه على أكثر من 25 قرية، قد يمكنه من السيطرة على أحد أهم وآخر قلاع المعارضة المسلحة، نقلًا عن وكالة الأنباء الفرنسية.

وقال رامي عبد الرحمن، للوكالة الفرنسية، إن النظام السوري يحاول أن يقترب من معرة النعمان في التحرك العسكري الأخير.

وتستضيف إدلب نحو 3 ملايين شخص من بينهم مواطنين هجروا قسريًا خلال سنوات الحرب الأهلية بسوريا.

وأدى زيادة حدة القصف من قبل الجيش السوري وحليفه الروسي على إدلب منذ منتصف الشهر الجاري إلى تهجير عشرات الآلاف من السكان، بحسب الأمم المتحدة.

وخلال المعارك التي استمرت قرابة الأسبوع، قتل أكثر من 103 مقاتل جهادي وأكثر من 70 مقاتل مع الجيش السوري، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وتسيطر تحرير الشام التابعة لتنظيم القاعدة على محافظة إدلب التي شهدت بداية حملة عسكرية من النظام السوري في شهر أبريل/نيسان الماضي، إلا أن موسكو أعلنت عن اتفاق لوقف إطلاق النار في شهر أغسطس/آب الماضي.