أعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان اليوم الخميس أن البرلمان سوف يصوت الشهر المقبل على إرسال جنود إلى ليبيا لدعم حكومة طرابلس المعترف بها دوليًا في مواجهة قوات خليفة حفتر.

وقال إردوغان إن الحكومة سوف تقدم خطتها –  بإرسال القوات التركية إلى ليبيا – للبرلمان يوم 7 يناير/كانون الثاني من العام المقبل على أن يتم البت في الأمر خلال يوم أو يومين.

ويأتي إعلان إردوغان  بضعة أيام بعد تمرير البرلمان لاتفاق التعاون بين تركيا وحكومة طرابلس في ليبيا التي يرأسها فايز السراج.

وتسمح الاتفاقية لأنقرة بأن ترسل قوات عسكرية وأمنية إلى ليبيا بهدف التدريب، بحسب مسؤولين أتراك، نقلًا عن وكالة الأنباء الفرنسية.

وأطلقت قوات حفتر – المدعومة من مصر والإمارات وروسيا – عملية عسكرية هجومية في شهر أبريل/نيسان الماضي بهدف السيطرة على العاصمة طرابلس.

وكان إردوغان قد وصل إلى تونس أمس الأربعاء في زيارة غير معلنة مسبقًا ومعه وزير الدفاع ورئيس المخابرات بهدف التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في ليبيا.

كما توصلت تركيا إلى اتفاق بحري مع حكومة السراج يسعى إلى تعميق دور أنقرة في البحث عن الغاز في البحر المتوسط، وهو الاتفاق الذي شهد إدانة دولية خاصة من اليونان.

وتعليقًا على زيادة تدخل تركيا في ليبيا، قال المتحدث باسم الكرملين في روسيا، ديمتري بيسكوف، إنه لا يعتقد أن يؤدي تدخل طرف ثالث في ليبيا إلى حل النزاع القائم.

وتشهد ليبيا نزاعًا داخليًا منذ الإطاحة بالديكتاتور معمر القذافي على إثر احتجاجات شعبية عام 2011.