قال الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، اليوم الأحد، إن محور المقاومة عليه أن ينتقم لقتل قياداته باستهداف الجيش الأمريكي في المنطقة.

وأضاف نصر الله خلال تأبين قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم السليماني، وأحد قيادات الحشد الشعبي في العراق، أبو مهدي المهندس، أن عملية الاغتيال تمثل تغيرًا شكل خوض الحرب في المنطقة من يوم 2 يناير/كانون الثاني.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد قصفت قافلة خارجة من مطار بغداد فجر الجمعة الماضية في عملية اغتيال السليماني والمهندس.

أثناء الخطاب الذي قابلته الحشود بهتافات #الموت_لأمريكا و #لبيك_نصرالله ، نوه نصر الله إلى أن السليماني كان يمثل خطرًا وجوديًا على إسرائيل، وأدعى أنها لجأت إلى الولايات المتحدة لعدم جرأتها على اغتياله بنفسها.

وأردف نصر الله أن “الهدف من جملة الأهداف هو ترهيب إيران، وإخضاع إيران ودفعها إلى أن تذهب إلى المفاوضات”.

واعتبر نصر الله أنه من أهم أشكال الرد على الولايات المتحدة هو طرد الجنود الأمريكان من العراق، مضيفًا: “اليوم العالم كله يتطلع إلى البرلمان العراقي…لنا أن نتوقع أن خلال الأيام الماضية استنفرت أميركا قوتها للضغط على العراق”، ألا ينسحبوا من الاتفاق الأمني مع أميركا.

موجهًا كلامه إلى العراقيين، قال نصر الله: “نتطلع إلى إصدار قانون لخروج القوات الأمريكية من #العراق…ما أعرفه عن العراقيين أنهم لن يبقوا جنديًا أمريكيًا في العراق…أيها الشعب العراقي أضعف اٌيمان في الرد على جريمة قتل سليمانی والمهندس هو إخراج الأمريكان من العراق”.

وطالب البرلمان العراقي حكومته اليوم الحد بطرد آلاف الجنود الأمريكان من ابلاد، ردًا على تنفيذ عملية الاغتيال على أراضيهم.

وناقش القائم بأعمال رئيس الوزراء، عادل عبد المهدي، مع 168 عضو في البرلمان إصدار قرار بطرد الجنود الأمريكان من البلاد.

ويوجد في العراق حاليًا حوالي 5200 جندي أمريكي بهدف دعم قوات الأمن في منع عودة داعش.